العمل عن بعد بين الرفاهية المفرطة وإضاعة الوقت.. ما هي أبرز المشاكل المحتملة وكيف تواجهها بكفاءة وفعّالية؟

قد يبدو العمل عن بعد بسبب جانحة فايروس كورونا Covid-19 بمثابة رفاهية، حيث لديك الحرية الكاملة لطهي طعامك ونشر الغسيل وتناول الفطور مع العائلة …. وما إلى ذلك، إلى هنا جميع الأمور جيدة أو حتى فوق الممتاز، ومن ثم يبدأ الواقع، بطء في شبكة الإنترنت، أدوات التواصل مع فريق العمل مربكة بعض الشيء، ماوس حاسوبك معطل، وبالتالي أنت وحدك مع هذه المشاكل التقنية، وإن أكثر المشاكل التقنية شيوعاً في العمل هي تلك التي تؤثّر على إنتاجيتنا مثل: اتصالات بالانترنت غير موثوق بها، مكالمات فيديو منخفضة الجودة، منصات العمل الغير مريحة على الإطلاق.

لا داعي إلى القلق أيها العاملين الجدد، فنحن في هذا المقال قمنا باستشارة قدامى المحاربين الذين عملوا عن بعد لسنوات عديدة وقاموا بتقليل المشاكل التقنية إلى الحد الأدنى، هناك دروس و إصلاحات سهلة للتطبيق من شأنها أن تساعدك طوال فترة عملك في المنزل.

كيف يصبح العمل عن بعد أكثر متعة؟

العمل عن بعد

دعنا أولاً نتحدث عن شبكة الانترنت لديك، فبالمقارنة مع السرعات الشبكية القوية في المكتب ربما تكون سرعات الانترنت في المنزل بطيئة وقد تكون اتصالات WI-FI متقطعة، وبالتالي أصبح الوقت المناسب لتقييم البنية الشبكية لديك.

إذا كانت إشارة شبكة WI-FI  لديك غير موثوقة، مما يعني أنها قوية في غرفة واحدة ولكنها ضعيفة في الغرفة الأخرى، فإن توصيتي لمعظم الناس هو الاستثمار في ما يسمى بنظام WI-FI الشبكي، وذلك من خلال توصيل عدة نقاط وصول لاسلية معاً لتغطية منزلك بالكامل ويصبح الاتصال بالانترنت قوي.

إذا كانت سرعة الانترنت بطيئة، فسوف يساعدك نظام WI-FI هذا على دعم الاتصال الشبكي اللاسلكي مثل ما ذكرنا أعلاه، ولكن إن لم تتغيّر السرعة حتى بعد ترقية المعدات الشبكية فقد تضطر إلى الاتصال بمزود خدمة الانترنت والاستفسار عن الخيارات الأخرى، وقد يقدم بعض مزودي الخدمة سرعات نطاق ترددي أسرع وبأسعار أعلى.

اقرأ أيضًا: المستحيل ليس في قاموسهم … إليك أعلى المدونات دخلًا على الإنترنت!

بشكل عام يعاني الكثير منا (وأنا منهم) من سرعات انترنت بطيئة إثر الوباء المنتشر، وذلك لأن جميع من في البيت يلجؤون إلى الانترنت كوسيلة لترفيههم مما يؤدي إلى انخفاض متوسط السرعة، وبهذه الحالة لا يمكننا فعل الكثير بخلاف الاتصال بمزودي الخدمة لدينا وتقديم شكوى حول انخفاض السرعة.

عند ظهور المشاكل في السرعة يمكنك اللجوء إلى استخدام ميزة HOT SPOTS في هاتفك الذكي والتي تحول اتصال الهاتف الخلوي إلى شبكة WI-FI مصغرة، تم تصميم الشبكات الخلوية للتعامل مع كميات أكبر من المستخدمين، لذلك من المحتمل أن يكون اتصال بيانات هاتفك الذكي أسرع عندما يكون النطاق الترددي يعاني من مشكلة ما، تقدم كل من آبل وغوغل إرشادات على موقعيهما على الويب حول تحويل أجهزة آيفون وأندرويد إلى نقاط فعالة.

حقق أقصى استفادة من إعداداتك التقنية

لا يوجد نصيحة واحدة تناسب الجميع للحصول على أفضل إعداد للعمل عن بعد وذلك لأننا جميعاً لدينا وظائف مختلفة، ولكن إحدى القواعد الرئيسية هي العمل على تخفيف عدد المشاكل إلى الحد الأدنى من خلال تخفيف عدد الأدوات التقنية التي نمتلكها، إذ كلما زادت التقنيات التي نملكها كلما اضطررنا في النهاية إلى حل المزيد من المشكلات.

ابتعد عن هذه الأشياء عزيزي العامل المستقل!

الشاشات الضيقة

العمل عن بعد

نحن نعمل في المنزل ونجلس أمام حواسيبنا المحمولة لفترة طويلة، وبالتالي في حال كنت تستخدم حاسب شاشة صغيرة فقد تشعر بالصداع والقيود، لذا يمكنك التخطيط في إضافة شاشة أكبر وأوسع إلى مكتبك .

مكالمات الفيديو والمكالمات الهاتفية الحرجة

العمل عن بعد

الكثير منا على دراية بمكالمات الفيديو الضعيفة والمكالمات الهاتفية منخفضة الجودة، فإذا كانت جودة الصوت ضعيفة فإن سماعات الرأس الللاسلكية هي الحل، ولتحسين جودة الفديو يمكنك شراء كاميرا ويب، أما بالنسبة إلى مشكلات الإضاءة، يمكنك شراء مصباح لتوفير بعض الإضاءة ذات المظهر الطبيعي.

الضوضاء

بالنسبة لأولئك الذين لديهم أطفال فإن اقتناء زوجاً من سماعات الرأس المانعة للضوضاء أو سماعات الأذن يمكن أن يخفف نسبة الضجيج المحيط بك أثناء العمل.

آلام الجسد

قد تواجه بعض المشاكل مثل آلام الرسغ وشد بالرقبة وآلام في الظهر، يمكنك معالجة آلام الرسغ باستخدام لوحة مفاتيح مريحة أو ماوس لاسلكي مريح، أما من أجل آلام الظهر فقد حان الوقت لشراء كرسي مكتب جديد ومريح، وبالتالي ستكون حصيلة ما تريده هو كمبيوتر محمول وشاشة كبيرة وكرسي مكتب جيد ومصباح إضاءة من أجل مكالمات الفديو وسماعات رأس مانعة للضوضاء.

اقرأ أيضًا: مدونات تقنية عالمية يعود تاريخها لسنوات طويلة، جولة ممتعة بين أشهر المدونات الرقمية العالمية وأقدمها

ما هي أبرز مشكلات فرق العمل عن بعد؟

عندما يتعلق الأمر بالتعاون عن بعد مع فريق العمل فإن نجاح ذلك لا علاقة له بالأدوات أكثر من التعاطف مع بعضنا البعض، الشيء الرئيسي في أي شركة هو أن الناس لديهم مستويات مختلفة من المعرفة التقنية، وأنه من الأفضل لك ولفريقك اختيار مجموعة من الأدوات المتنوعة بدلاً من مجموعة من المهام الفردية، ماذا يعني ذلك في الواقع؟

يمكن لتطبيقات تعاون الفريق مثل Slack التعامل مع الدردشات الجماعية والرسائل الخاصة وتحميل الملفات، بينما تشمل مجموعة التطبيقات من غوغل على أدوات تعاون لتعديل المستندات ومشاركة التقويم، وبالتالي الاعتماد على أداة واحدة لمجموعة من المهام أفضل من استخدام تطبيق منفصل لكل مهمة.

الخطوة الثانية للفريق هو التأكد أن الجميع يستخدم نفس الأدوات، لا تكن الزميل الذي يحث الجميع على استخدام تطبيق ZOOM بمحادثات الفديو حينما يستخدم الجميع تطبيق Skype، إذ يمكن أن يؤدي عدم التوافق في الأداء حول أدوات التعاون على تصعيد التواترات في مكان العمل.

هل العمل عن بعد يعد إلتهاء؟

يستشهد العديد من الأشخاص الجدد في العمل عن بعد باعتبارها مصدر إلهاء رئيسي uن العمل، حيث لا تحتاج البرامج التلفزيونية وألعاب الفديو والكتب المصورة سوى نقرة زر ولكن يحق لك أخذ فترات راحة بين الحين والآخر، كما لديك الحرية في قضاء استراحة الغذاء في مشاهدة مسلسل على Netflix.

اقرأ أيضًا: ما هي تقنية المعلومات

 

العمل عن بعد بين الرفاهية المفرطة وإضاعة الوقت.. ما هي أبرز المشاكل المحتملة وكيف تواجهها بكفاءة وفعّالية؟ بواسطة أراجيك - نثري المحتوى العربي

ليست هناك تعليقات