إعلان علوي

كاميرات أحدث هواتف أوبو تتألق مع تقنية التكبير المجهري من أوبو

تأخذ الكاميرات على هواتف أوبو مكانة خاصة لدى المستخدمين لما تقدمه من ميزات وقدرات تصويرية مختلفة عن أي علامة أخرى، وإمتداداً لهذا التميز أخذت أوبو خطوة جديدة في تطوير كاميرات هواتفها مع تقنية التكبير المجهري.

وتعتبر هذا الكاميرا الجديدة هي أول عدسة مجهرية على الإطلاق في هاتف ذكي، وتعتمد فيها الشركة على تقنية التكبير المجهري في كاميرات الهواتف الذكية من خلال تجهيز كاميرا الهاتف بـعدسة دقيقة (Microlens) تتيح التقاط صور بتفاصيل عالية الدقة وبمستوى وضوح لم يكن ممكناً في السابق إلا باستخدام المجهر.

توفر العدسة الجديدة قدرات تكبير بصري بصرياً بمقدار 30 مرة، و60 مرة مع التكبير الهجين، لتتفوق بذلك على الطريقة التقليدية للتصوير عن قرب. 

وفي هذا الصدد، قال طارق زكي، مسؤول إدارة المنتج في أوبو الشرق الأوسط وأفريقيا:

“أثبتت أوبو من خلال ابتكار كاميرات الهواتف الذكية المتطورة كفاءة رفيعة المستوى فاقت جميع التوقعات، وقدمت العديد من الابتكارات التي كانت أول من يطرحها للعملاء. ويشكل التصوير المجهري خطوة هامة في مجال التصوير الفوتوغرافي في الهواتف الذكية بالنسبة لنا، لا سيما أن هذه التقنية تسهم في تعزيز معرفة المستخدمين وفضولهم العلمي في اكتشاف أدق التفاصيل وفهم الظواهر التي تحدث في الكون والحياة. وتضم العدسة الدقيقة Microlens من أوبو مستشعراً جديداً يلهم المستخدمين لإعادة اكتشاف محيطهم بشكل مختلف، والتعرف على تفاصيل الأشياء التي غالباً ما نعتبرها أموراً مسلّماً بها. كما أنّه يضيف عنصراً من الإثارة للمستخدمين الذين بات بإمكانهم الآن إستخدام الهاتف كالمجهر (ميكروسكوب) ورؤية الأشياء اليومية من منظور جديد وبتفاصيل فائقة الدقة”.

هاتف أوبو فايند X3 برو يتألق مع تقنية التكبير المجهري من أوبو

تم طرح العدسة الدقيقة في هاتف ذكيّ لأول مرة من خلال جهاز أوبو فايند X3 برو الجديد كليّاً، الذي تم إطلاقه في الأسواق العالمية الشهر الماضي. وتأتي تطوير هذه التقنية الجديدة في العدسة الدقيقة لتؤكّد ريادة أوبو في ابتكار الهواتف الذكية المتطورة وتكنولوجيا التصوير المتقدمة، بما يتيح للمستخدمين التقاط صور مميّزة فائقة الدقة والجودة.

تضم العدسة الدقيقة مصباحاً دائرياً صغير الحجم يوفر إضاءة ساطعة ومتساوية تحافظ على وضوح الجسم في إطار التصوير.

وتستخدم أوبو اثنين من المصابيح الجانبية نوعLED  ، يعملان على معالجة ومطابقة نطاق درجة حرارة اللون بعناية فائقة مع المصباح الدائري المخصص لـلعدسة الدقيقة، بما يضمن التقاط صور ذات دقة بالغة من الصعب الحصول عليها باستخدام مصابيح LED التقليدية التي تأتي أكبر حجماً وينتج عنها إضاءة أكثر سطوعاً.

وقد تمّ تطوير الطبقة الخارجية للعدسة الدقيقة باستخدام تقنية مبتكرة توفّر مقاومةً أكبر للغبار أو جزيئات الشعر الدقيقة بنسبة 10 مرات مقارنةً بالعدسات الأخرى. وتسهم هذه التقنية في تعزيز جودة الصورة وخاصة عند تكبيرها. 

وعلى الجانب التركيبي، قامت أوبو بتثبيت وحدة المجهر على الغطاء الخلفي للهاتف بدلاً من تثبيتها على اللوحة الأساسية.

أيضاً الجزء الخارجي للعدسة تم إعادة تصميمه مع مصباح دائري باللون الأسود ليلائم تصميم الهاتف، ، إلا أن نسبة سطوع الضوء عبر عدسة سوداء اللون قد تؤثر على جودة التصوير، لذلك قام مصممي أوبو يدمج عدسة كبيرة وأداة مخفيّة بتقنية توجيه مزدوج للضوء لتجنب هذه المشكلة.

كذلك قامت أوبو بابتكار حبر شبه شفاف خصيصاً بما يلائم المستوى الأمثل لدرجة التعتيم للحصول على لمسة نهائية تبدو سوداء اللون تنسجم مع تصميم فايند X3 برو.

أخيراً، تتوافق كاميرات الهواتف الذكية من أوبو المجهزة بالعدسة الدقيقة مع أفضل تقنيات التصوير في هذه الفئة بزاوية عريضة وزاوية فائقة العرض، وتوفر تنوّعاً في الاستخدام، وجودة تصوير عالية، والاهتمام بأدق  التفاصيل التي لا تتوفر حالياً في أي كاميرا أخرى لهاتف ذكي.

ليست هناك تعليقات