نهاية صناعة الإعلانات الرقمية بفضل أبل

هل سبق لك أن حاولت البحث عن زوج من الأحذية في متجر عبر الإنترنت، لكنك قررت عدم الشراء وأغلقت الموقع ثم وجدت تلك الأحذية معلن عنها في كل مكان تذهب إليه على الإنترنت؟ الآن، يتم تقييد التكنولوجيا التي تجعل ذلك ممكنا من قبل اثنين من عمالقة التكنولوجيا، مما يعني حدوث ثورة كبيرة في الإعلان عبر الإنترنت، سوف ندرس تداعيات هذه الثورة على صناعة تمثل شريان الحياة للعديد من الشركات – الكبيرة والصغيرة – ولكنها متهمة بانتهاك خصوصيتنا.

ما القصة

ATT

 

 في الأسابيع القليلة المقبلة، ستقدم أبل تغييرا في نظام أجهزة الأيفون عندما تُطلق ميزة شفافية تتبع التطبيقات ATT والتي سوف تُجبر مطوري التطبيقات على منح المستخدمين خيارا بشأن ما إذا كانوا يريدون أن يتم تعقبهم عندما يغادرون التطبيق ويتجولون عبر الإنترنت أم لا.

وفي الوقت نفسه، قالت شركة جوجل هي الأخرى أنها تحظر ملفات تعريف الارتباط الخاصة بالأطراف الثالثة المستخدمة للاحتفاظ بعلامات التبويب في رحلات الويب للفرد عبر شبكات الإعلانات ومتصفح كروم.

قالت لارا أورايلي، من موقع Insider الإخباري “سوف يتسبب ذلك في صدمة كبيرة لصناعة الإعلانات للهواتف المحمولة وأوضحت أن ملفات تعريف الارتباط للجهات الخارجية، أو معرف أبل للمعلنين، لا تتعلق فقط بإزعاجك بإعلان الأحذية هذا”.

وأضافت “يتم استخدامها أيضا من قبل المعلنين لأشياء مثل القياس، مثل ما إذا كنت قد شاهدت إعلانا على أحد مواقع الويب، ثم ذهبت بالفعل إلى هذا المتجر لشراء السترة وهذا النوع من التتبع مهم – ليس فقط لشركات مثل فيسبوك، ولكن لأي شركة تحاول كسب قوتها من الإعلانات، كيف ذلك، لنوضح الأمر، إذا كنت شخصا ما يمتلك تطبيقا، أو كنت تمتلك موقعا على الويب، يمكنك الحصول على أسعار أعلى بكثير لإعلاناتك إذا كنت تعرف المزيد عن المستخدمين، لأن بإمكانك حينها مطابقتها بشكل أكبر مع احتياجات ذلك المعلن”.

إقرأ أيضا : 5 منتجات فاشلة من شركة أبل لا يعرفها الكثير

وبالنسبة لشركة أبل التي لا يعتمد نموذج أعمالها على الإعلانات، ترسم خطوتها على أنها مجرد أحدث خطوة في سلسلة من المبادرات لحماية خصوصية مستخدميها.

ولكي تُظهر نفسها المدافعة عن خصوصية المستخدمين استخدمت أبل مقولة مؤسسها ستيف جوبز والذي قال منذ سنوات سابقة “أعتقد أن الناس أذكياء وأن بعض الأشخاص يرغبون في مشاركة بيانات أكثر مما يفعل الآخرون، اسألهم في كل مرة – اجعلهم يخبرونك بالتوقف عن سؤالهم إذا سئموا من تكرار سؤالك، أخبرهم بالضبط ما ستفعله ببياناتهم”.

ميزة شفافية تتبع التطبيقات

أبل

ومع اقتراب سريان ميزة شفافية تتبع التطبيقات لأبل، يدرك المعلنون بأنه إذا سُئل المستخدمون عما إذا كانوا يريدون أن يتم تتبعهم، فإن الغالبية ستقول لا ولهذا يحاول البعض إيجاد طرق ملتوية وغير شرعية للتغلب على النظام – هناك تقارير تفيد بأن شركات التكنولوجيا الصينية توصلت إلى أداة من شأنها أن تمنحهم بديلاً لمعرّف أبل.

تشرح جين أوستلر، رئيسة الرؤى الإعلامية في Kantar، كيف قامت شركة أبحاث المستهلك بتوظيف مجموعات تضم أكثر من 25 مليون مستهلك حول العالم وافقوا على إجراء استطلاع رأي حول سلوكهم عبر الإنترنت.

تقول “من خلال هذه المجموعات، يمكننا قياس الأشخاص الذين شاهدوا إعلانات معينة، ومعرفة رأيهم بها، ولكن هناك أيضا إدراك متزايد بأن الوعد بالإعلان عبر الإنترنت ذي الاستهداف الدقيق، حيث ستعرف كل تفاصيل عادات الفرد، ربما يكون قد تم بيعه بشكل مبالغ فيه.

تقول جين “هناك عدد قليل جدا من الشركات التي تقوم فقط بإعلانات مستهدفة حيث ترغب معظم الشركات في تنمية قاعدة مستخدميها – وللقيام بذلك يتعين عليهم تأسيس علامتهم التجارية، ربما مع فئات أخرى من المستخدمين”.

وفي حين أن منتجات أبل يستخدمها الأثرياء بشكل أساسي، فمن غير المرجح أن يكون هذا هو الحال بالنسبة لفيسبوك والشركات الأخرى التي تعتمد على الإعلانات، لأن تلك النوعية من الشركات تعمل على توفير خدمات مجانية شاملة لكل شخص في العالم لديه جهاز ولديه اتصال بالإنترنت.

أخيرا،  يبدو أن السنوات التي تمكن فيها المعلنون من تتبع كل تفاصيل حياتنا على الإنترنت دون طلب الإذن تقترب من نهايتها وفي حين أن هذا قد يعني أن هذه الأحذية سوف تتوقف عن ملاحقتك عبر الإنترنت، لا يزال يتعين على المواقع والتطبيقات والخدمات “المجانية” تحقيق ربح – لذلك لا تتوقع أن تكون حياتك على الإنترنت خالية من الإعلانات المزعجة.

ليست هناك تعليقات