ماذا حدث! Dead Rush “عندما آرادت اكتفجين أن تقدم لنا ريزدنت ايفل و GTA بلعبة واحده!”

بعد غياب يصل للعامين نعود مجددا لفقرة “ماذا حدث!” التي نُسلّط الضوء فيها على واحده من العاب الفيديو التي تم الكشف عنها ولكنها لم تصدر بعد ذلك أو تم الكشف عنها وصدرت بشكل مختلف تماما بنسختها النهائية، بهذا المقال تحدثنا عن الكثير من الألعاب بحلقات سابقة “لكم أن تتخيلوا أن العام القادم سنحتفل بمرور 10 سنوات منذ كتابة أول مقالة من هذه السلسلة” واليوم سنسلط الضوء على لعبة لم تحظى بشهرة واسعة وحتى قصة إلغائها لا تُذكر بشكل كبير رغم كونها كانت لعبة واعده من فريق تطوير قوي ومن شركة نشر عملاقة، اليوم سنتحدث عن مشروع لعبة الرعب Dead Rush من تطوير إستديوهات Treyarch “التي تقدم لنا سلسلة العاب كول اوف ديوتي حاليا” ومن شركة النشر العملاقة Activision.

Dead Rush هي لعبة أكشن ورعب بالمنظور الثالث تدور الأحداث فيها بمدينة Eastport التي دمرها زلزال قوي وفقدت معظم البشر الذين عاشوا فيها ومن تبقى تحول إلى زومبي! من خلال المغامرة سنلعب بدور شخصية Jake وهو شاب فاقد للذاكره وجد نفسه بهذه المدينة و الأن يحاول معرفة الأسرار خلف تحول البشر إلى زومبي وقصة الزلزال المدمر الذي ضرب المدينة، اللعبة كانت ستتيح للاعبين إمكانية التجول بأرجاء المدينة عبر المركبات المنتشره بالشوارع وهذه المركبات ليست وسيلة مواصلات فقط ولكنها سلاحك عند مواجهة أسراب الزومبي المنتشرين عبر أرجاء المدينة لمحاولة النجاة والتخلص منهم حيث يلعب دور المركبة باللعبة قرابة الـ75% من إجمالي ساعات اللعب.

اللعبة كانت قيد التطوير لأجهزة البلايستيشن2 و الاكس بوكس الأصلي و جهاز الجيم كيوب وتم الكشف عنها بمعرض الترفيه الإلكتروني E3 بالعام 2004 وكان من المفترض صدورها بالعام 2005، واحده من أهم مزايا اللعبة التي كانت تستخدم محرك التطوير Proprietary Engine الخاص بفريق التطوير هي عدم وجود فترات التحميل بعد عرض القصة الأول وكانت اللعبة ستعمل بإنسيابيه كبيرة منذ تشغيلها حتى إنهائها بلا فترات تحميل وهذا الأمر كان ثوريا بذلك الوقت، واحده من مهمات Jake باللعبة أيضا هي مساعدة باقي البشر الموجودين بالمدينة عبر جمعهم و قيادتهم لمراكز الأمان و حمايتهم أيضا من اسراب الزومبي و في المقابل سيوفر أولئك البشر لـJake الذخيرة والعتاد لمساعدته بخوض المغامرة.

اللعبة كانت لتركز على عنصري لعب مختلفين أحدهم هو اللعب بالمركبة والتي يستوجب عليك البحث عن المركبة الأقوى ومحاولة الهروب من اسراب الزومبي بينما اللعب بالمشي سيجعلك بمواجهة مباشرة معهم وهنا عليك إستخدام الضوء وهو نقطة ضعف الزومبي باللعبة قبل القضاء عليهم بالأسلحة التي ستجدها باللعبة وكانت اللعبة تقدم معها تنوعا كبيرا بخيارات الأسلحة لمواجهة أعداد الزومبي الكبيرة فيها و أيضا العديد من الألغاز للتقدم وفهم القصة التي كان سيتم شرحها بمحرك اللعبة الأصلي وبدون وجود عروض سينمائية.

ليست هناك تعليقات