The Mercedes EQS .. أول سيارة كهربائية بالكامل من الفئة الفارهة!

كشفت مرسيدس الشهر الماضي عن سيارتها الكهربائية الفارهة 2021 EQS ، التي تُعد أول دخول من العلامة التجارية الفرعية لمرسيدس EQ في الولايات المتحدة في هذه الفئة ، يُمكن القول ببساطة إنها أهم عملية إطلاق لمرسيدس بنز منذ عقود، وربما على الإطلاق.

EQS هي أول سيارة كهربائية بالكامل من مرسيدس- EQ ، تُعد EQS أيضًا النموذج الأول الذي يعتمد على الهندسة المعمارية المعيارية للسيارات الكهربائية الفاخرة من خلال دمج التكنولوجيا والتصميم والوظائف والاتصال معاً لتقديم تجربة للسائق وللراكب لا مثيل لها.

مع ذلك ، تعتقد مرسيدس-بنز أن سيدانها الجديدة ستعيد تعريف قطاع السيارات الفاخرة الكهربائية بالكامل حيث تتنافس ضد تسلا الرائدة في الصناعة وعدد متزايد من الشركات الناشئة وصانعي السيارات القدامى ، فدعونا نتعرف علي هذه المركبة ذو الطابع المستقبلي بشكل مُفصل خلال ذلك المقال.

كجزء من مبادرة Ambition 2039 ، تعمل مرسيدس-بنز على تقديم أسطول سيارات جديد خالٍ من الكربون في غضون 20 عامًا من الآن ، بحلول عام 2030 ، تهدف الشركة إلى أن تكون أكثر من نصف السيارات التي تبيعها تتميز بأنظمة القيادة الكهربائية وهذا يشمل السيارات الكهربائية بالكامل والهجينة الموصولة بالكهرباء ، وهذا الأمر يبدو أنه السائد ليس من مرسيدس فقط ولكن من جميع مصنعو السيارات في العالم ولقد تحدثنا عن ذلك في مقالٍ سابق.

تصميم ذكي في جوهره ، تم هندسته من الصفر من الخارج، قادم من المستقبل من الداخل!

على الرغم من أن السيارة الجديدة EQS قريبة من الفئة S-Class، إلا أنها مبنيه على بنية كهربائية بالكامل، وعلى مدار نصف قرن ، كانت مرسيدس-بنز الفئة S هي العلامة التجارية الرائدة في الأسواق ، حيث تمنح السائق ميزات تكنولوجية وأمان وتصميم وهندسية مبتكرة تتدفق في النهاية عبر تشكيلة مرسيدس وغالبًا في جميع أنحاء صناعة السيارات ككل.

التصميم الخاص بالسيارة 2021 EQS تم هندسته من الصفر وذلك بدلاً من مجرد محاولة تزويد الفئة S كلاس الحالية بالكهرباء، هناك شيء مختلف حول مظهر EQS الجديدة ، على الرغم من أن الجزء الخارجي منها يأتي بتصميم مشابه لأشقائه من الفئة S ، ولكنه أكثر عدوانية فيما يتعلق بمقدمة السيارة.

ولكن هذا التصميم الخارجي لا يعني أي شيء عندما تلقي نظرة داخل السيارة ، مرسيدس هي أول شركة مُصنعة تقدم شاشة افتراضية تمتد عبر لوحة القيادة بأكملها، شاشة LCD مقاس 56 بوصة وهي تسمى Hyperscreen ، هي ليست شاشة واحدة بل في الواقع تتكون من ثلاث شاشات منفصلة ، شاشة كبيرة أمام السائق ، وشاشة عملاقة في الوسط ، وشاشة أصغر أمام الراكب الأمامي.

إذا جاز التعبير يمكن اعتبار الجزء الداخلي من السيارة الفاخرة EQS بأنه يشبه من الداخل مركبة فضائية مُستقبلية أكثر من كونه سيارة عادية.

تتوفر أربع شاشات أخرى في السيارة بجانب تلك الشاشة العملاق في الأمام، شاشة عرض على الزجاج الأمامي تعرض المعلومات على الزجاج الأمامي أمام السائق ؛ واحد لكل من ركاب المقعد الخلفي ، مثبت في الجزء الخلفي من المقاعد الأمامية ؛ وواحد على شكل قرص قابل للإزالة في الكونسول بين المقاعد الخلفية. يمكن لكل راكب البحث واللعب والاستماع ومشاهدة المحتوى الخاص به ، ويمكن مشاركة المعلومات مثل الموسيقى والوجهات بسهولة من شاشة إلى أخرى.

تعتمد Mercedes-EQ أيضاً على منطق قفل ذكي قائم على الكاميرا ، إذا اكتشفت الكاميرا أن السائق ينظر إلى شاشة الراكب الأمامي ، فسيتم تعتيمها تلقائيًا.

“لقد شاهدنا مدى بساطة التصميم الداخلي في سيارات Tesla بالمقارنة مع هذه السيارة والذي يعتمد في الغالب على شاشة كبيرة في وسط المقصورة، EQS تقدم تصميم أكثر جرأة ، إذا جاز التعبير يُمكن القول إن منح الناس هذا الشعور المستقبلي للغاية بأنك تقود شيئًا مختلفًا في الواقع سيكون أمرًا جذابًا لبعض المشترين”

باعتبارها سيارة ذكية بشكل استثنائي ، تمتلك EQS ما يصل إلى 350 مستشعرًا ، مثل تسجيل المسافات والسرعات والتسارع وظروف الإضاءة وهطول الأمطار ودرجات الحرارة وإشغال المقعد ، تتم مُعالجة هذه الثروة من المعلومات من خلال وحدات التحكم التي تسيطر عليها الخوارزميات وتتخذ القرارات بسرعة البرق ، إذا جاز التعبير يمكن لـ EQS توسيع قدراتها بناءً على تُجارب جديدة وذلك لأنها قادرة على التعلم بفضل الذكاء الاصطناعي (AI) وهو الشيء المُبهر بها.

بفضل المستشعرات القوية التي تراقب محيط السيارة ، يمكن لأنظمة الوقوف مساعدة السائق في المناورة في العديد من المناطق ،كما يمكن للسائق ركن السيارة وإلغاء إيقافها عبر الهاتف الذكي باستخدام نظام المساعدة في ركن السيارة عن بعد.

تُتيح تقنية المصابيح الأمامية Digital Light الثورية إمكانية عرض العلامات الإرشادية أو رموز التحذير على الطريق ، تحتوي تلك المصابيح على وحدة إضاءة مع ثلاثة مصابيح LED قوية للغاية في كل مصباح أمامي ، ينكسر ضوءه ويوجه بواسطة 1.3 مليون مرآة دقيقة. وبالتالي ، فإن الدقة تزيد عن 2.6 مليون بكسل لكل مركبة.

مع ميزة Drive Pilot الاختيارية ، ستكون EQS قادرة على القيادة في الوضع الآلي المشروط بسرعة تصل إلى 60 كم / ساعة حيث تكون كثافة حركة المرور عالية أو على أقسام الطرق السريعة المناسبة.

المساعد الصوتي MBUX

التحكم في كل هذه التكنولوجيا يُمكن عن طريق المساعد الصوتي MBUX والذي يمكن استدعاؤه مثل Alexa ، بقول “Hey, Mercedes”. يمكن بعد ذلك أن يُطلب من المساعد ، البحث عن الوجهات والتنقل إليها ، أو تشغيل أغنية من خدمة بث الموسيقى ، أو ضبط درجة الحرارة الداخلية الخاصة بالمقاعد ، أو حتى إجراء تعديلات على أحد المقاعد الأربعة.

تسمح الميكروفونات الموجودة حول المقصورة لنظام MBUX بتحديد مكان الراكب أيضاً ، لذلك كل ما تحتاج إليه هو قول “مرحبًا ، مرسيدس ” قم بتشغيل مُدلك المقعد الخاص بي” بالإنجليزية بالطبع وسيجده وينشطه أي كان المقعد التي تجلس عليه، لان المُستشعر سيحدد مكان جلوسك ،ولكن ماذا يوجد تحت الغطاء؟

جيل جديد من البطاريات ذات كثافة طاقة أعلى

في الواقع كان كل الحديث السابق كان يستعرض الخواص الذكية الخاصة بالسيارة وكذلك التصميم سواء الداخلي أو الخارجي ، ولكن ماذا يوجد تحت غطاء وهيكل السيارة نفسها؟ وهو الأمر الأساسي الذي صُنعت من أجله السيارة لكي أكون واضحاً ، كما علمنا أن السيارة تعمل بالكهرباء بالكامل ولكن ماذا عن حجم البطارية والوقت المُستغرق للشحن؟

تعتمد مرسيدس على جيل جديد من البطاريات ذات كثافة طاقة أعلى ، حيث يمثل EQS إطلاق جيل جديد من البطاريات ذات كثافة طاقة أعلى بشكل ملحوظ ، تحتوي البطاريتان الأكبر حجمًا على طاقة قابلة للاستخدام تبلغ 107.8 كيلو واط في الساعة ، هذا يُعد زيادة حوالي 26 في المائة من EQC.

بجانب ذلك ، يسمح برنامج إدارة البطارية المُبتكر الذي تم تطويره ، بإجراء تحديثات للبطارية عبر الهواء (OTA)، وبهذه الطريقة ، يظل نظام إدارة الطاقة محدثًا طوال دورة الحياة ، كما ذكرت مُسبقاً البطارية الأكبر من السيارة EQS تبلغ 108 كيلووات في الساعة عند الإطلاق، بينما ستكون البطارية الأصغر التي تبلغ 90 كيلو وات في الساعة مُتوفرة أيضاً ولكنها قد تأتي لاحقًا.

سيكون EQS 450+ الأساسي عبارة عن محرك خلفي مدعوم بمحرك كهربائي متزامن واحد مثبت في الخلف بشكل دائم وسيحتوي EQS 580 4Matic الأكثر قوة على نظام دفع رباعي قياسي، يتم توفيره بواسطة مُحركات إلكترونية مثبتة في الأمام والخلف ، تم تصنيف طراز 450 بقوة 329 حصانًا وعزم دوران 406 رطل-قدم ، في حين أن محرك 580 يولد 516 حصانًا و 611 رطلاً للقدم وسيصل إلى 60 ميلاً في الساعة في 4.3 ثانية بينما ستكون السرعة القصوى محدودة بـ 130 ميلاً في الساعة.

يستغرق رفع مستوى البطارية من 10 بالمائة إلى 80 بالمائة حوالي 35 دقيقة ، يمكن لـ EQS استعادة 186 ميلاً من النطاق في 15 دقيقة فقط ، بالإضافة إلي ذلك يُمكن تجهيز السيارة بشاحن اختياري بقدرة 9.6 كيلو وات لتحقيق أقصى استفادة من الشاحن المنزلي بقوة 40 أمبير  وملء البطارية في 11 ساعة.

كما سيتم تسهيل الشحن العام للسيارة من خلال نظام Plug & Charge المتوافق مع 90 بالمائة من شبكات الشحن العامة في الولايات المتحدة في الوقت الحالي، وسيتم تعمميه بشكل أكبر مع الوقت.

هناك الكثير من الأمور التي انتهجتها مرسيديس مع هذه السيارة ذات المظهر المُستقبلي الذي ستُطلق في خريف هذا العام، وتأمل الشركة في الحاق بركب شركة تسلا الرائدة في الصناعة ومنافستها عندما يتعلق الأمر بالسيارات الكهربائية .. فهل تستطيع تحقيق ذلك؟

ليست هناك تعليقات