نقاش الأسبوع: هل السوق الياباني لأجهزة الألعاب التقليدية… ميت؟

ما أثار رغبتنا بطرح هذا النقاش هو ادعاء نقرؤه باستمرار من طرف العديد من جمهور اللاعبين، هذا الادعاء يُفيد بأن السوق الياباني لأجهزة الألعاب التقليدية و لألعاب الفيديو التقليدية هو سوق ميت، فهل هذا الادعاء صحيح؟ حسنًا، أردنا أن نضع هذا الادعاء تحت المجهر لنرى ما مدى صحته. المنهجية التي نفضلها دائمًا هي منهجية تحليلية مبنية على معطيات و أرقام للوصول إلى استنتاجات واقعية و منطقية بقدر الإمكان.

في 2020 بلغ عدد سكان اليابان 125.8 مليون نسمة، و الآن لننظر إلى المبيعات الكلية لأجهزة الألعاب خلال فترة زمنية تُعادل جيلًا كاملًا و لنقارن هذه المبيعات بحجم السوق الكلي. في الجيل الماضي تمكن الـ3DS من بيع 24.5 مليون جهاز في اليابان بينما تمكن جهاز سوني المنزلي البلايستيشن الرابع من بيع 9.3 مليون وحدة، أما البلايستيشن فيتا فقد باع نحو 6 مليون وحدة في اليابان، هذا يجعل مجموع مبيعات أجهزة الألعاب في اليابان في تلك الفترة الزمنية نحو 39.75 مليون جهاز، و عندما نُضيف الوي يو إلى هذا الرقم نصل إلى 43 مليون جهاز على أقل تقدير تم بيعها في الجيل الماضي.

بالنسبة لحجم السوق الياباني من ناحية عدد السكان، و عدد الأشخاص الذين يُمكن لهم أن يمارسوا هواية الألعاب، فإن السوق الياباني في حقيقة الأمر سوق قوي جدًا لأجهزة الألعاب التقليدية، بل هو في الحقيقة قد يكون السوق الأقوى عالميًا لألعاب الفيديو من ناحية عدد السكان إلى مبيعات الأجهزة. في اليابان يُقدر عدد السكان الذين يتجاوز عمرهم 65 عامًا بنحو 36.4 مليون شخص و هذه نسبة ضخمة جدًا من المسنين الذين يُستبعد أن يكونوا زبائن محتملين لألعاب الفيديو في المُجمل، هذا يعني في حقيقة الأمر… أن كل من يقع ضمن فئة عمرية صغيرة نسبيًا في اليابان… يشتري جهاز ألعاب تقليدي واحد على الأقل.

إذن السوق الياباني ليس ميتًا على الإطلاق بل هو أحد أقوى أسواق ألعاب الفيديو في العالم. حتى بالنظر إلى مبيعات الأجهزة كأرقام مُجردة دون النظر إلى نسبة مبيعات الأجهزة قياسًا بعدد السكان فإن المبيعات تبقى مرتفعة جدًا، البلايستيشن4 على سبيل المثال باع 9.3 مليون وحدة في اليابان، هذا ثاني أكبر رقم يحققه الجهاز في سوق واحد بعد السوق الأمريكي و أعلى من مجموع مبيعات الجهاز في السوق البريطاني أو الفرنسي أو الألماني. ال3DS أيضًا حقق إجمالي مبيعات ضخم جدًا في اليابان هو 30% من إجمالي مبيعات الجهاز عالميًا. هل السوق الياباني ميت؟ الأرقام تقول… بالتأكيد لا. رغم النجاح الضخم لألعاب الهواتف الذكية و التي تكاد تكون نسبة الإنفاق عليها في اليابان هي الأعلى أو من الأعلى في العالم إلا أن أجهزة الألعاب التقليدية ما زالت تحقق مبيعات ضخمة في اليابان بالنظر إلى حجم السوق و هو أحد أقوى الأسواق عالميًا لأجهزة الألعاب بالأرقام.

ما رأيكم بأداء أجهزة و ألعاب الفيديو في اليابان؟ شاركونا النقاش!

The post نقاش الأسبوع: هل السوق الياباني لأجهزة الألعاب التقليدية… ميت؟ appeared first on ترو جيمنج.

ليست هناك تعليقات