eFootball 2022

وصلت لعبة الرياضة الأكثر شعبية كرة القدم من كونامي eFootball 2022 إلى اللاعبين بنسختها المجانية و قوبلت بعاصفة من السلبية و الشكاوي على الأخطاء التقنية و الرسومية بالإضافة إلى المحتوى الشحيح. قررنا أن نضع أيدينا على اللعبة و السؤال الذي سنبدأ به مراجعتنا هذه هو… أين هي اللعبة بالتحديد؟

شركة كونامي اليابانية لها تاريخ طويل و عريض في ألعاب كرة القدم، و قد كنا من المحظوظين بتجربة ألعاب كرة القدم من الشركة منذ أن بدأت بإصدار سلسلة Inernational Superstar Soccer على أجهزة الـ16-بت قبل أن تواصل تطوير ألعاب كرة القدم الرائعة على أجهزة سوني المنزلية بعنوان Winning Eleven و لاحقًا Pro Evolution Soccer أو ISS التي استمرت لفترة من الزمن على أجهزة ننتندو و لكن مع انخفاض كبير في الشعبية. كونامي رغم المتعة الكبيرة التي قدمتها ألعاب PES إلا أنها واجهت مشاكل عويصة في السوق ضد لعبة Fifa التي بدأت تتفوق في المحرك و طريقة اللعب على أجهزة PS3/Xbox 360، كما بدأ الفارق في المبيعات يتسع لصالح فيفا التي كانت شرسة جدًا في انتزاع حقوق مختلف بطولات كرة القدم العالمية و أطقم اللاعبين و الأشكال الرسمية و غير ذلك، هذا بخلاف تقديم أطوار لعب أكثر عمقًا و طور ألتميت تيم الذي حظي بشعبية جارفة مع مرور السنوات.

كونامي وجدت نفسها في مأزق حقيقي مع مرور الوقت و تراجع المبيعات، الشركة أخذت مهلة و قامت باتخاذ القرار بالانتقال إلى مُحرك التطوير انريل 4. في العام الماضي حصلت السلسلة على تحديث فقط للتشكيلات الجديدة و لم تحصل على إصدار جديد كليًا مع الوعد ببداية جديدة كليًا هذا العام، هذه البداية الجديدة تأتي مع النموذج المجاني الذي حققت السلسلة من خلاله شعبية ملحوظة على الهواتف الذكية مؤخرًا مع إعادة تسمية السلسلة إلى eFootball 2022 بهدف التركيز على فكرة الرياضة الإلكترونية و البدء مع علامة تجارية جديدة و لكن من المؤسف جدًا أن تكون البداية ضعيفة بهذه الصورة!

اي فوتبول

لا أعرف كيف سمحت شركة كونامي بصدور اللعبة بهذه الصورة. فيما يتعلق بالأخطاء التقنية و الرسومية، دعنا نقل بأنها على ما يبدو أُصلِحت و لم نواجهها أثناء تجربتنا مع اللعبة و هذا جيد، لكن المحتوى في اللعبة يُعاني من الأنيميا و فقر الدم الحاد، لا يُمكن تصديق شح المحتوى في هذه اللعبة. هناك 9 فرق فقط للعب و هي 5 أندية أوروبية من الدوريات الكبيرة تتمثل في برشلونة و بايرن ميونيخ و اليوفنتوس و آرسنال و مانشستر يونايتد، بالإضافة إلى ذلك هناك 4 أندية من أمريكا الجنوبية التي حافظت فيها اللعبة على مستوى مقبول من المبيعات عبر السنوات، هذه الأندية هي ريفر بليت و ساو باولو و فلامنغو و كورينثيانس.

لا يُمكن أن تتوقع كونامي بأن يكون هذا المحتوى الشحيح كافيًا لجلب عددٍ كافٍ من اللاعبين إلى هذا العنوان حتى مجانًا، هل سيبقى اللاعبون يتواجهون بنفس الفرق؟ مع شعبية الأندية الإنجليزية وجدت نفسي ألعب باستمرار ضد مانشستر يونايتد عبر الشبكة، هذا ممل جدًا، خلال ساعات قليلة أنهينا التحديين الموجودين في اللعبة حاليًا و لم يعد هناك شيء آخر نفعله إطلاقًا، الفرق قليلة جدًا و لا يمكن اللعب بنفس الأندية القليلة هذه باستمرار لأن المواجهات تصبح مكررة جدًا خاصة مع العدد القليل جدًا من الخطط الاستراتيجية الموجود في اللعبة حاليًا (5 فقط)، و لا وجود لأطوار لعب بأي شكل و عندما يكون اسم اللعبة eFootball فإنك تتوقع شيئًا من بطولات الرياضة الإلكترونية بشكلٍ ما و لكن كل هذا غائب كليًا في الوقت الحالي مع الوعد بإضافة المزيد من الأطوار و الفرق في تحديثات مستقبلية أقربها في شهر نوفمبر القادم. هذا لا يبرر صدور اللعبة بهذا الشكل المتواضع إطلاقًا.

بجانب المحتوى المتدهور و الذي يجعل تجربة اللعب فقيرة بشكل لا يصدق و كأنها ليست سوى ديمو، واجهنا مشكلة أخرى مزعجة و هي كون القوائم بطيئة، الانتقال من شاشة إلى أخرى بطيء، بداية مباراة جديدة عبر الشبكة عملية بطيئة، كل شيء بطيء مما يجعلك ترغب في إقفال اللعبة و عدم العودة إليها. الخيارات الرسومية غائبة عن نسخة الحاسب الشخصي أيضًا. في الحقيقة رسومات اللعبة جيدة نسبيًا و نماذج اللاعبين من تجربتنا جيدة و لم نواجه المشاكل التي رأيناها في المقاطع المنتشرة عبر الشبكة، طريقة اللعب جيدة للغاية أيضًا و صلبة جدًا مع وزنية رائعة للكرة و ثقل في حركة اللاعبين يُعطي اللعبة شعورًا بالواقعية كما أن الحارس يُجيد التصدي للكرات و هو الأمر الذي لا نستطيع قوله عن أي لعبة كرة قدم موجودة في الأسواق، هناك لعبة جيدة مدفونة في مكانٍ ما مع هذا الإصدار.

eFootball 2022 ليست لعبة سيئة إطلاقًا في جوهرها و هي لعبة جيدة في واقع الأمر إلا أن المشكلة الحقيقية هي مشكلة المُنتَج كمحتوى و أطوار لعب بالإضافة إلى الانتقال البطيء بين القوائم بشكل غير مبرر. في الوقت الحالي لا يوجد شيء يُمكن فعله باللعبة، الألعاب المجانية لا بد أن تملك بعض المحتوى الذي يدفع اللاعبين إلى الولوج إليها باستمرار، في اي فوتبول 2022 ليس هناك حتى أي شيء يُمكن لك أن تنفق العملة الافتراضية عليه. هذه لعبة فقيرة جدًا و لا تستحق التجربة في الوقت الحالي إذ إنها لا تستطيع أن تستأثر باهتمام اللاعب لأكثر من بضعة ساعات، و لكن مع طريقة لعب ممتازة ربما تتحول إلى تجربة كرة قدم جيدة في المستقبل لو نجحت في الحفاظ على قاعدة جيدة من اللاعبين و قامت بتدشين محتويات كافية. السؤال هو: هل سيكون أي شخص مهتم بها في ذلك الحين؟ حسنًا، المستقبل وحده سيُجيب على هذا السؤال.

قمنا بمراجعة اللعبة على الحاسب الشخصي.

The post eFootball 2022 appeared first on ترو جيمنج.

ليست هناك تعليقات